elramy
مرحبا بك فى منتدانا نرجو امضاء وقت سعيد ونشكرك على تشريفك المنتدى بالزيارة

elramy

WeLCOME...........................AT...ELRaMy Forums
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 معالي المحافظ.. من السجن إلي القرية!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
tarek__mogerm
عضو نشيط
عضو نشيط


عدد الرسائل : 16
تاريخ التسجيل : 17/01/2008

مُساهمةموضوع: معالي المحافظ.. من السجن إلي القرية!   الخميس يناير 17, 2008 4:40 am

ملايين من المصريين تأثروا للغاية وبعضهم بكي وهم يشاهدون المستشار ماهر الجندي محافظ الجيزة السابق. يتحدث عن قضيته وأحواله، سواء في 'أخبار الحوادث' أو علي شاشات التليفزيون.
تأثرت قلوب الناس بحديث المستشار ماهر الجندي. وإحساسه بأن ظلما شديدا قد وقع عليه. ودفع ثمنا لهذا الظلم سنوات قضاها في 'الأسر' وهو التعبير الذي يفضله عن كلمة السجن!
ومنذ يوم خروجه من السجن أو 'الأسر' والمستشار ماهر الجندي يعيش لحظات انفعال لايتوقف. تليفونه لايهدأ من كثرة الرنين. ومكالمات التهنئة والتعاطف. من الذين يعرفهم والذين لايعرفهم.
لكن يوم الجمعة الماضي لم يكن يوما. مثل كل أيام ماهر الجندي في الحرية. كان يوما مختلفا عن بقية الأيام. كان ماهر الجندي يتمني أن يقضيه فور خروجه من السجن أو 'الأسر' بدلا من الذهاب إلي بيته في مصر الجديدة. في ذلك اليوم كان موعد ماهر الجندي. مع أصله وجذوره. كان موعده مع أهل قريته في محافظة الشرقية!



ودون ترتيب مسبق ركب المستشار ماهر الجندي سيارة أحد أصدقائه وانطلق ليزور أهل قريته 'كفر أباظة' القريبة من مدينة بلبيس. ظل ماهر الجندي صامتا شاردا طوال الطريق. لكن ما أن إقتربت السيارة من القرية. حتي تنهد من قلبه، وراحت نظراته تتيه بين أرض القرية وغيطانها الخضراء.
وما أن دخلت السيارة مدخل القرية..
حتي توقفت أمامها فلاحة عجوز. كانت تحمل في يدها بعض ثمار 'الخص'. فور أن تعرفت علي ماهر الجندي. واندفعت الفلاحة العجوز إلي نافذة السيارة في فرح وهي تزغرد. وأخذت تمطر وجه ويد المستشار ماهر الجندي بالقبلات.





وتقول له وهي تبكي: حمدلله علي السلامة ياباشا.. حمد الله علي السلامة.. ياضنايا!
وفي نفس الوقت..
اندفع بقال في بداية القرية، يلقي بكميات من الحلوي علي سيارة المستشار ماهر الجندي في فرح تلقائي فطري وعفوي.
وهو يردد بصوت مؤثر: الله أكبر.. الله أكبر.
وأغروروت عينيا المستشار ماهر الجندي بالدموع، عندما توقفت السيارة تماما.. بسبب تدافع أبناء القرية من الكبار والصغار والنساء والرجال والاطفال. وأحاطوا بسيارته في لهفة .وفي مقدمتهم عمدة القرية فايز سليمان. وتعالت زغاريد نساء القرية اللائي ظهرن في شرفات البيوت.
المشهد كان إنسانيا بحت..
الفلاحون تركوا الغيطان، وأهل القرية اندفعوا عبر حواريها ودروبها.





وبعضهم يصرخ في فرحة.. خالي رجع





والآخر يهتف: ماهر بيه في البلد ياولاد!
كأنها مظاهرة حب كبيرة إحتشدت في الشارع المؤدي ما بين بيت ماهر الجندي وبين مسجد القرية.
وكان قد قرر ألا يتوقف أمام أي مكان سوي المسجد أولا. وهبط ماهر الجندي وتحرك بصعوبة في سيارته إلي باب المسجد، أهل القرية جميعا يريدون تحيته وتقبيله.
كل رجال القرية الذين يعرفهم واحدا واحدا بالاسم رجال عائلة الجندي وفي مقدمتهم محمد الجندي والحاج فرج مرسي والحاج بخيت السيد. والحاج محمد خزبك والحاج فؤاد عبدالقادر. وشاهد أبناء الأخوال وأبناء العم. اللواء سيد مهدي والعميد محمد عفيفي والمحامي أحمد أباظة واسماعيل أباظة. وأهله من رجال التعليم عبدالحميد بكري وبكار محمد والحاج محمد قطب عضو مجلس الشوري وربيع فؤاد رمضان في قرية انشاص البصل. والمهندس عبدالحميد خليل.
ودخل ماهر الجندي مسجد القرية..
وصلي ركعتين شكر. وركعتين تحية للمسجد. الذي امتلأ عن آخره بأهل القرية. وبعد صلاة الجمعة. وقف ماهر الجندي ليحكي لأبناء قريته حكايته من البداية..





قال لهم: كلكم تعرفونني منذ أن كنت طفلا صغيرا.. كل واحد فيكم يعرف تماما من هو ماهر الجندي. فيكم من ولد في نفس عام ولادتي. وفيكم من زاملني في الابتدائي. ومنكم من لعب معي كرة القدم في حواري القرية. أنتم تعرفون ماهر الجندي أكثر من غيركم.
رد أحد الجالسين: شريف.. وابن رجل شريف.
وكانت المفاجأة أن أهل القرية قد أعدوا له بسرعة 'زفة بلدي' بالطبول والمزامير، وأصروا علي حمله فوق أعناقهم حتي قاعة المناسبات في القرية. وكان يطلبون ويهتفون 'ماهر الجندي حبيب الله' هتافات أخري مثل 'الصحافة فين ماهر الجندي أهو'!
أن المفاجأة الثانية فقد كانت داخل قاعات مناسبات القرية التي احتشد داخلها المئات من أهل القري المجاورة الذين سمعوا بخبر زيارة ماهر الجندي لقرية 'كفر أباظة' بل ووصلت بسرعة وفود من محافظات أخري مثل الغربية وكفر الشيخ التي كان ماهر الجندي محافظا لها.
كان في مقدمتهم الحاج زين سعد الخبير السياحي وابراهيم الغايش رئيس المجلس المحلي ومن أبناء سنطا المهندس السيد شهير والمهندس سعد هجرس ووفاء حمودة وسيد الخولي عضو المجلس المحلي لمحافظة الغربية. ومن قرية بسيون المحامي محمد عبد الجواد سيد وبركات الذهبي.
كان استقبالا شعبيا بدون ترتيب..
ووقف ماهر الجندي ليتحدث مرة أخري. فأكد سعادته بهذا الترحيب وبفرحة أهل قريته به. ووجه الشكر إلي السيد حبيب العادلي وزير الداخلية. من المعاملة الانسانية التي لقيها من ضباط السجن في سنوات السجن. ووجه عميق الشكر للرئيس حسني مبارك علي اللفتة الانسانية الكريمة منه. عندما أمر بسرعة صرف مستحقات ماهر الجندي المالية. وأكد أهل القرية عميق شكرهم للرئيس الأب حسني مبارك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
معالي المحافظ.. من السجن إلي القرية!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
elramy :: ۩~۵۩ الوادي الأسلامــــــي ۩۵~۩ :: الوادى السياسى-
انتقل الى: